بالصور…مؤسسة تعليمية بسطات تتحول لـ”مسبح”

آخر تحديث : الأربعاء 10 يناير 2018 - 4:28 مساءً

المدينة24:

قال تعالى “والشعراء يتبعهم الغاوون ( 224 ) ألم تر أنهم في كل واد يهيمون ( 225 ) وأنهم يقولون ما لا يفعلون “…والشعراء الذين سيأتي الكلام عنهم هم الوزير السابق لقطاع التربية الوطنية، محمدحصاد و الغاوون هم مديرو الأكاديميات والمديرون الإقليميون الذين تبعوه في سياسة الترقيع وجعلوا الصباغة وطلاء الجدران أهم من العنصر البشري والمحتوى التعليمي، فاختاروا تأهيل الفضاء المدرسي وغضوا الطرف عن الأرضية، فمرت الشهور والأسابيع وهم يتفقدون سير  عملية “الزواق”، فدافعوا عن الألوان و”الجير” وطبلوا للعملية التي قال عنها “الغاوي” إنها كلفت الملايين، في حين أن من تكفلوا بها ماديا هم الجماعا وجمعيات الآباء…

شاءت الأقدار إلا أن تفضح زيف الإصلاح وتبطل عملهم، فعرت التساقطات المطرية زيف ادعاءاتهم وأغرقت مؤسساتهم التي طالما تغنوا بنموذجيتها (المقصود هنا الفضاء)، فغرقت ثانوية العيون التأهيلية ببلدية “الولاد” التابعة لمديرية سطات، حيث تحولت ساحة المؤسسة لمسبح ذي عمق كبير، وتحول التلاميذ لسباحين، منهم من يجيد السباحة وآخرين يكتفون بالمشاهدة ويحسرون على مؤسستهم التعليمية التي لا تحمل من التعليم سوى الشعار.

مشهد مقزز عاشته ثانوية العيون ومعها مؤسسات تعليمية أخرى أخفت التساقطات معالمها وكشفت أن شعارات الإصلاح مجرد كذبة اخترعها الغاوون وصدقها المنافقون.

2018-01-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :تلتزم “المدينة24” بنشر كافة التعليقات التي ترد من القراء، باستثناء التي تسيء للدين والمقدسات أو تتضمن تحقيرا أو تجريحا للشخصيات العامة أو تحمل ألفاظا خادشة للحياء والذوق العام أو عبارة عن تصفية حسابات مع الكاتب دون نقد الموضوع. - أسبقية النشر تُعطى للتعاليق المكتوبة بالعربية. - يرجى إرسال التعليق مرة واحدة. - تحذف آليا جميع التعاليق المكررة والمرسلة عدة مرات. - تحذف جميع التعاليق غير مفهومة المعنى. - تحذف جميع تعاليق السب والشتم المجاني والتنقيص من أحد المعلقين أو الكتاب. - يمنع كتابة البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف إلا عند الضرورة. - يمنع الإعلان والإشهار لمواقع أخرى.

قد لا تنشر بعض التعليقات “سهوا” لأن المتطوعين الذين يقومون بالإشراف على التعاليق يتعاملون مع المئات منها يوميا وبالتالي فمن غير المستبعد أن لا تنشر بعض الردود لأسباب تقنية. - الاقتراحات والمساهمات والملاحظات... يرجى إرسالها إلى بريد الموقع وليس عبر التعليقات : almadina24web@gmail.com

ثلاج نور الدين