الاقتصاد المغربي يسجل نموا إيجابيا بهذه القطاعات

آخر تحديث : الثلاثاء 24 يوليو 2018 - 11:36 صباحًا

المدينة24:

كشفت معطيات صادرة عن وزارة الاقتصاد والمالية استمرار التطور الإيجابي للصادرات (زائد 11,4 في المئة)، خاصة بقطاعات الطيران والسيارات ومبيعات الفوسفاط ومشتقاته، مؤكدة أن عائدات السياحة (زائد 15,5 في المئة) وتحويلات المغاربة المقيمين بالخارج التي بلغت (زائد 8,5 في المئة)، ساهمتا في تحسن معدل تغطية عجز الميزان التجاري بـ2,2 نقطة مئوية، حسب ما أوردته يومية المساء في عددها الصادر اليوم.

وأكدت المعطيات أنه، حتى متم يونيو 2018، لوحظ ارتفاع طفيف للمداخيل الجبائية (زائد 785 مليون درهم) على مستوى المداخيل، نتيجة للتحسن الذي سجلته كل من الضريبة على القيمة المضافة (زائد 2 مليار درهم)، والضريبة على الدخل (زائد مليار درهم)، والرسوم الجمركية (زائد 723 مليون درهم)، والذي مكن من تخفيف أثر انخفاض الضريبة على الشركات (ناقص 3,4 مليار درهم).

طالب المشاركون في الندوة التي خصصت لمناقشة تضريب القطاع الفلاحي بإعفاء الفلاحين الصغار والمتوسطين من أداء الضريبة على القيمة المضافة التي سيجري فرضها على الشركات الفلاحية.

وعلل المشاركون في الندوة التي نظمت على هامش المعرض الوطني للمنتوجات المحلية، مطلبهم هذا بكون الفلاحين من هذه الفئة تبقى إنتاجاتهم أقل بكثير من التكلفة التي تتطلبها مثل هذه الأنشطة الاقتصادية.

ونبهوا إلى أنه ينبغي إلغاء الضريبة التي فرضت على الأسمدة وعدد من الآلات والمعدات الفلاحية والجرارات، لأن تضريب هذه العوامل الإنتاجية لا يؤدي ثمنه إلا الفلاح الصغير والمستهلك.

2018-07-24 2018-07-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :تلتزم “المدينة24” بنشر كافة التعليقات التي ترد من القراء، باستثناء التي تسيء للدين والمقدسات أو تتضمن تحقيرا أو تجريحا للشخصيات العامة أو تحمل ألفاظا خادشة للحياء والذوق العام أو عبارة عن تصفية حسابات مع الكاتب دون نقد الموضوع. - أسبقية النشر تُعطى للتعاليق المكتوبة بالعربية. - يرجى إرسال التعليق مرة واحدة. - تحذف آليا جميع التعاليق المكررة والمرسلة عدة مرات. - تحذف جميع التعاليق غير مفهومة المعنى. - تحذف جميع تعاليق السب والشتم المجاني والتنقيص من أحد المعلقين أو الكتاب. - يمنع كتابة البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف إلا عند الضرورة. - يمنع الإعلان والإشهار لمواقع أخرى.

قد لا تنشر بعض التعليقات “سهوا” لأن المتطوعين الذين يقومون بالإشراف على التعاليق يتعاملون مع المئات منها يوميا وبالتالي فمن غير المستبعد أن لا تنشر بعض الردود لأسباب تقنية. - الاقتراحات والمساهمات والملاحظات... يرجى إرسالها إلى بريد الموقع وليس عبر التعليقات : almadina24web@gmail.com

Joubair Abderrahmane