العثماني يبحث مع رئيسة مجلس النواب الشيلي توطيد العلاقات الثنائية

آخر تحديث : الجمعة 29 يونيو 2018 - 7:28 مساءً

المدينة24-وكالات:

بحث رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، اليوم الجمعة بالرباط ، مع السيدة مايا فيرنانديز أليندي رئيسة مجلس النواب بجمهورية الشيلي سبل توطيد العلاقات الثنائية.

وأفاد بلاغ لرئاسة الحكومة أن اللقاء الذي يندرج في إطار زيارة عمل يقوم بها وفد يضم أعضاء من غرفتي البرلمان الشيلي، شكل مناسبة للتأكيد على جودة علاقات الصداقة الطيبة التي تجمع بين المملكة المغربية وجمهورية الشيلي.

واستعرض الجانبان أوجه التقارب العديدة بين البلدين اللذين يتقاسمان موقعهما الجغرافي الاستراتيجي كجسرين بين القارتين الأسيوية والأمريكية وبين إفريقيا وأوروبا، علاوة على انفتاح اقتصاديهما على المحيط الجهوي والدولي.

وذكر البلاغ أن الطرفين أكدا في هذا الصدد على ضرورة تعزيز روافع توطيد العلاقات الثنائية على مختلف المستويات المؤسساتية ، وكذا العمل على تكريس الاتفاقيات التي أبرمها البلدان في العديد من القطاعات التنموية، والاستثمار الأمثل لفرص الشراكة التي يتيحها اقتصادا البلدين وموقعيهما الجغرافي باعتبار المغرب أرضية للاستثمار في الدول الشقيقة للمنطقة العربية والدول الصديقة في القارة الإفريقية وكذا القارة الأوروبية من جهة، وجمهورية الشيلي أرضية للانفتاح على أمريكا اللاتينية ومنطقة المحيط الهادي من جهة أخرى.

وجدد أعضاء الوفد البرلماني خلال هذا اللقاء الذي حضره على الخصوص سفير جمهورية الشيلي بالمغرب، التعبير عن موقف جمهورية الشيلي الداعم لقضية الوحدة الترابية للمملكة، وعبروا عن تضامن بلادهم مع مبادرات المغرب في هذا المجال.

2018-06-29 2018-06-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :تلتزم “المدينة24” بنشر كافة التعليقات التي ترد من القراء، باستثناء التي تسيء للدين والمقدسات أو تتضمن تحقيرا أو تجريحا للشخصيات العامة أو تحمل ألفاظا خادشة للحياء والذوق العام أو عبارة عن تصفية حسابات مع الكاتب دون نقد الموضوع. - أسبقية النشر تُعطى للتعاليق المكتوبة بالعربية. - يرجى إرسال التعليق مرة واحدة. - تحذف آليا جميع التعاليق المكررة والمرسلة عدة مرات. - تحذف جميع التعاليق غير مفهومة المعنى. - تحذف جميع تعاليق السب والشتم المجاني والتنقيص من أحد المعلقين أو الكتاب. - يمنع كتابة البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف إلا عند الضرورة. - يمنع الإعلان والإشهار لمواقع أخرى.

قد لا تنشر بعض التعليقات “سهوا” لأن المتطوعين الذين يقومون بالإشراف على التعاليق يتعاملون مع المئات منها يوميا وبالتالي فمن غير المستبعد أن لا تنشر بعض الردود لأسباب تقنية. - الاقتراحات والمساهمات والملاحظات... يرجى إرسالها إلى بريد الموقع وليس عبر التعليقات : almadina24web@gmail.com

Joubair Abderrahmane