حسن أوريد يدعو إلى ثورة ثقافية بالمغرب

آخر تحديث : الجمعة 29 يونيو 2018 - 7:00 مساءً

جبير مجاهد :

دعا حسن أوريد المفكر والمثقف والناطق باسم القصر الملكي سابقا، الى ضرورة قيام ثورة ثقافية بالمغرب لتجاوز مرحلة الضعف الفكري ، وأوضح أوريد خلال الندوة التي نظمتها جمعية أنفاس بخريبكة بمقر غرفة التجارة والصناعة و الخدمات بخريبكة، عشية يوم الجمعة 22 يونيو الجاري، حول موضوع ” من أجل ثورة ثقافية في المغرب ” أن المغرب في حاجة ماسة إلى ثورة ثقافية بعد فشل النموذج التنموي الذي تبناه وأنه محتاج إلى ثورة فكرية تعيد الاعتبار إلى المدرس و إلى التلميذ و إلى المدرسة. وأن يصبح المدرس صاحبا لا سلطة زجرية.

كما عرج على أهم الأسباب التي ساهمت في فشل المشاريع الفكرية و التعليمية التي تبناها المغرب، ومن بينها : غياب أنشطة اقتصادية مهيكلة، حيث أكد أن هناك انتشارا كبيرا لأنشطة الريع والتي هي عبارة عن استخراج المواد الأولية وبيعها للغرب. ثم مشكل ثاني وهو غياب التربية لأنها في اعتقاده هي عملية بناء تصور لمجتمع جديد وبناء إنسان جديد وليست فقط اكتساب وتراكب الخبرات و التجارب، فضلا عن سبب ثالث وهو ما أسماه بالفوضى التي تميز سياسة إعداد التراب الوطني.

ثم طرح سؤالا عريضا مفاده كيف يمكن للمغرب أن ينتقل من هذا الوضع الذي أصبح فيه التعليم عبئا على الجميع بدءا من المتعلم الذي صار ينتظر وقت مغادرته المدرسة بفارغ الصبر، مرورا بالمدرس الذي أصبح مشغولا أكثر بوضعيته المادية و الإدارية، وانتهاء بالأسر التي أثقلت المصاريف الدراسية كاهلها، إلى وضع يتميز بتحقيق الذات في وضعية يحس الكل فيها بالفخر و الاعتزاز.

كما أشار إلى أن الانتكاسة التي عرفتها المجتمعات العربية تطرح أكثر من علامة استفهام. مستعرضا جوانب من التجربة الصينية بعد الثورة الاشتراكية التي حاول الصينيون خلالها تقليد الاتحاد السوفياتي والقفز على خصوصياتهم، الا أنهم استدركوا الامر عام 1967 وأعلنوا عن الثورة الثقافية لإعادة التوازن رغم ما تعرضوا له من انتقادات.

هذا وقد خلقت هذه المداخلة التي حضرها عددا كبيرا من مثقفي وأدباء وجمعويي المدينة، نقاشا محتدا حيث قدم العديد منهم اراءه فيما طرح البعض أسئلة واستفسارات ظلت عالقة بأذهانهم.  

 

2018-06-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :تلتزم “المدينة24” بنشر كافة التعليقات التي ترد من القراء، باستثناء التي تسيء للدين والمقدسات أو تتضمن تحقيرا أو تجريحا للشخصيات العامة أو تحمل ألفاظا خادشة للحياء والذوق العام أو عبارة عن تصفية حسابات مع الكاتب دون نقد الموضوع. - أسبقية النشر تُعطى للتعاليق المكتوبة بالعربية. - يرجى إرسال التعليق مرة واحدة. - تحذف آليا جميع التعاليق المكررة والمرسلة عدة مرات. - تحذف جميع التعاليق غير مفهومة المعنى. - تحذف جميع تعاليق السب والشتم المجاني والتنقيص من أحد المعلقين أو الكتاب. - يمنع كتابة البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف إلا عند الضرورة. - يمنع الإعلان والإشهار لمواقع أخرى.

قد لا تنشر بعض التعليقات “سهوا” لأن المتطوعين الذين يقومون بالإشراف على التعاليق يتعاملون مع المئات منها يوميا وبالتالي فمن غير المستبعد أن لا تنشر بعض الردود لأسباب تقنية. - الاقتراحات والمساهمات والملاحظات... يرجى إرسالها إلى بريد الموقع وليس عبر التعليقات : almadina24web@gmail.com

Moujahid Jabir