إن الله يمهل ولا يهمل ، العصابة كانت متوجهة للحدود المغربية لتحريض مرتزقة البوليزبال على الاستمرار في التحرش بالمغرب أملا في خلق توثر عسكري بالمنطقة ، خاصة وأن كابرانات الخرائر يعيشون صراعا على السلطة مع عصابة اللصوص القابعة في المرادية بعد تدهور الحالة الاجتماعية للشعب وتفاقم صحة بوتخريقة المعاق مما أدى بسلالة المني الصليبي إلى التصعيد العسكري مع المغرب مختبئة وراء مرتزقتها الأنجاس .