قطر تعلنها رسمياً… الصحراء مغربية و حل النزاع إلا في إطار الوحدة الترابية

آخر تحديث : الإثنين 12 مارس 2018 - 7:39 مساءً

المدينة24:

توجت أشغال الاجتماع الوزاري للدورة السابعة للجنة العليا المغربية -القطرية المشتركة ، بالتوقيع على 11 اتفاقية ومذكرات تفاهم وبرامج عمل تهم مجالات الفلاحة والتجارة والنقل والإسكان والمجال المالي والمصرفي والتعليمي والإعلام والشباب والصناعة التقليدية.

 وشكلت هذه اللجنة مناسبة لإجراء محادثات مكثفة تناولت العلاقات الثنائية وسبل تدعيمها في شتى المجالات، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر بخصوص جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وعكست هذه المباحثات الإرادة المشتركة لمواصلة تطوير وتنمية العلاقات الثنائية وإعطاء التعاون بين البلدين الشقيقين دينامية جديدة، تحت القيادة الحكيمة للملك محمد السادس، و تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر.

وبهذه المناسبة، جدد الجانب القطري دعمه لمغربية الصحراء، مشددا على أن أي حل لهذا النزاع الإقليمي لا يمكن أن يكون إلا في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدتها الترابية والوطنية، منوها في الوقت ذاته بالدور الريادي للملك محمد السادس، في تثبيت دعائم التنمية المستدامة في القارة الإفريقية، وتدعيم أسس السلم والأمن والإستقرار بالقارة الإفريقية، بما يتجاوب مع تطلعات شعوبها في التقدم والنماء.

من جهة أخرى، ثمنت اللجنة الخطوات الهامة التي قطعتها الشراكة الاستراتيجية القائمة بين المملكة المغربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، ودعت إلى الإسراع في العمل على تطوير إطارها المؤسسي وآلياتها العملية، انطلاقا من منظور الملك محمد السادس، الذي أعلن عنه في خطابه أمام القمة المغربية الخليجية المنعقدة بالرياض في 20 أبريل 2016، والذي لقي في حينه تجاوب قادة دول المجلس.

2018-03-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :تلتزم “المدينة24” بنشر كافة التعليقات التي ترد من القراء، باستثناء التي تسيء للدين والمقدسات أو تتضمن تحقيرا أو تجريحا للشخصيات العامة أو تحمل ألفاظا خادشة للحياء والذوق العام أو عبارة عن تصفية حسابات مع الكاتب دون نقد الموضوع. - أسبقية النشر تُعطى للتعاليق المكتوبة بالعربية. - يرجى إرسال التعليق مرة واحدة. - تحذف آليا جميع التعاليق المكررة والمرسلة عدة مرات. - تحذف جميع التعاليق غير مفهومة المعنى. - تحذف جميع تعاليق السب والشتم المجاني والتنقيص من أحد المعلقين أو الكتاب. - يمنع كتابة البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف إلا عند الضرورة. - يمنع الإعلان والإشهار لمواقع أخرى.

قد لا تنشر بعض التعليقات “سهوا” لأن المتطوعين الذين يقومون بالإشراف على التعاليق يتعاملون مع المئات منها يوميا وبالتالي فمن غير المستبعد أن لا تنشر بعض الردود لأسباب تقنية. - الاقتراحات والمساهمات والملاحظات... يرجى إرسالها إلى بريد الموقع وليس عبر التعليقات : almadina24web@gmail.com

Joubair Abderrahmane