وزارة التعليم ترد بخصوص “فشل” الحوار مع النقابات القطاعية

آخر تحديث : الإثنين 12 مارس 2018 - 10:55 صباحًا

المدينة 24

أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، أنه لم يتوصل بأي طلب لقاء من “النقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي”، قبل إعلانها عن تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الوزارة، وبالتالي فلم تتم برمجة أي لقاء مع هذه النقابة.

وذكر بلاغ للوزارة، ردا على ما تم تداوله بخصوص “فشل الحوار مع النقابات القطاعية”، أنه خلافا لما يتم تداوله، من أخبار “غير صحيحة”، فإن الحوار مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية بقطاع التربية الوطنية اتسم بالإيجابية وروح المسؤولية.

وأضاف البلاغ أنه تم خلال هذا الحوار التطرق إلى جميع الملفات المطلبية، وقرر الجانبان، على إثره، مواصلة دراسة هذه الملفات في إطار اللجن الموضوعاتية المحدثة لهذا الغرض، كما تم الاتفاق على نهج مقاربة تشاركية من أجل رفع جميع التحديات التي تواجه المنظومة التربوية في إطار تنزيل الرؤية الاستراتيجية 2030-2015.

وجددت الوزارة التأكيد على استعدادها الدائم للحوار الإيجابي والمثمر مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية من أجل الارتقاء بأدوار الفاعلين التربويين وتحسين ظروف عملهم، أخذا بعين الاعتبار المصلحة الفضلى للتلميذات والتلاميذ والطالبات والطلبة، داعية وسائل الإعلام إلى دعم الجهود المبذولة في هذا الإطار، والتعبئة إلى جانب جميع فعاليات المجتمع بغاية النهوض بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي وإعادة الثقة في المدرسة المغربية.

2018-03-12 2018-03-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :تلتزم “المدينة24” بنشر كافة التعليقات التي ترد من القراء، باستثناء التي تسيء للدين والمقدسات أو تتضمن تحقيرا أو تجريحا للشخصيات العامة أو تحمل ألفاظا خادشة للحياء والذوق العام أو عبارة عن تصفية حسابات مع الكاتب دون نقد الموضوع. - أسبقية النشر تُعطى للتعاليق المكتوبة بالعربية. - يرجى إرسال التعليق مرة واحدة. - تحذف آليا جميع التعاليق المكررة والمرسلة عدة مرات. - تحذف جميع التعاليق غير مفهومة المعنى. - تحذف جميع تعاليق السب والشتم المجاني والتنقيص من أحد المعلقين أو الكتاب. - يمنع كتابة البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف إلا عند الضرورة. - يمنع الإعلان والإشهار لمواقع أخرى.

قد لا تنشر بعض التعليقات “سهوا” لأن المتطوعين الذين يقومون بالإشراف على التعاليق يتعاملون مع المئات منها يوميا وبالتالي فمن غير المستبعد أن لا تنشر بعض الردود لأسباب تقنية. - الاقتراحات والمساهمات والملاحظات... يرجى إرسالها إلى بريد الموقع وليس عبر التعليقات : almadina24web@gmail.com

Joubair Abderrahmane